تطوير نظام ”الخدمات على النت” على مستوى وزارة البريد

إطلاق الحكومة الإلكترونية في الجزائر نهاية 2017

إطلاق الحكومة الإلكترونية في الجزائر نهاية 2017

* بربار: "الدفع الإلكتروني بلغ مراحله الأخيرة وعلينا تصميم خدمات تحاكي المواطن الجزائري"
كشف أحمد بربار، المدير العام لمؤسسة المعلومات على مستوى وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، عن تصميم استراتيجية شاملة لرقمنة الخدمات في الجزائر والتي يجري تطويرها بالشراكة مع مختلف الهيئات الحكومية والوزارات في إطار الحكومة الالكترونية، حيث سيستفيد المواطن بفضل هذا النظام الذي سيتم تفعيله نهاية 2017 من مختلف الخدمات الإدارية والاقتصادية وحتى التجارية على النت بنقرة واحدة.
أكد بربار، خلال تدخله أمس في اليوم الإعلامي الذي نظمته وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بالحظيرة التكنولوجية سيدي عبد الله بالعاصمة، احتفالا باليوم العالمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن مباشرة الهيئات المالية في الجزائر إجراءات تحرير الدفع الإلكتروني التي تسير في الطريق الصحيح، والتي سيفرج عنه قريبا، مؤكدا أن هذه الخدمة ضرورية لإطلاق التجارة الإلكترونية.
معتبرا أن إطلاق بعض الخدمات على النت في الجزائر في مختلف القطاعات سهلت على المواطن الكثير من المعاملات الإدارية واليومية التي كانت تستغرق وقتا وجهدا، على غرار بوابة المواطن التي وضعتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية التي تسمح للمواطن بتلقي معلومات وإجابات عن انشغالاته وتساؤلاته الإدارية، التجارية وحتى حول الاستثمار، فضلا عن بوابة وزارة الداخلية التي تمنح استعلامات على النت حول الجوازات والبطاقات البيومترية والإجراءات المتعلقة بها، فضلا عن عملية استخراج صحيفة السوابق العدلية عبر النت بنقرة واحدة وغيرها من الخدمات كدفع فواتير الهاتف.
إحصاء 1182 خدمة على النت في الجزائر
وبلغة الأرقام، قال بربار أن عدد الخدمات المقدمة على النت في الجزائر في مختلف المجالات تبلغ اليوم 1182 خدمة، معيبا أن هذه الأخيرة يتم تطويرها كل واحدة على حدة. وفي إطار رقمنة الخدمات في الجزائر، كشف ذات المسؤول عن إطلاق الوزارة لعملية رقمنة شاملة لكافة خدمات الحكومة والهيئات الوزارية نهاية السنة المقبلة، والتي يجري تطويرها مع ارتقاب إطلاقها نهاية السنة المقبلة، مؤكدا أن الخدمات الحكومية التي سيتم توفيرها للمواطنين على النت تستجيب لاحتياجات المواطنين، المقاولين والجمهور العريض، مشددا في ذات السياق على ضرورة تصميم خدمات تدور حول متطلبات المواطن، تستجيب لاحتياجاته وتحاكي واقعه، قائلا: "علينا أن نضع أنفسنا في مكان المواطن الجزائري لندرك ما هي الخدمات التي يجب بلورتها وتوفيرها له على الأنترنت لتسهيل حياته وترفع عنه العوائق الإدارية من خلال إدماجه في عملية الرقمنة". من جهة أخرى، دعا ممثل وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال إلى استحداث مصلحة لتبسيط الإجراءات الإدارية للمواطن، ما سيسهم جليا في تطوير نظام "الخدمات على النت" وجعله أكثر فعالية، مضيفا: "لا فائدة من تطوير مشاريع كبيرة وضخمة دون تعود بالفائدة على المواطن، فالجزائري يحتاج للمس، النتيجة فورا وحالا على غرار تجربة سحب صحيفة السوابق العدلية على النت بنقرة واحدة، فهو خير دليل على تفاعل المواطنين وتسهيله لممارساتهم الإدارية". وقد تم الاحتفال بطبعة 2016 لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هذا العام تحت شعار "ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل إحداث تأثير اجتماعي على مستوى الحاضنة بسيدي عبد الله".
وقد عرف هذا اليوم مشاركة العديد من الخبراء ورواد أعمال جزائريين في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال الناشطين أيضا في المجالات التي لها تأثير اجتماعي. كما شارك في هذا اليوم 12 مؤسسة ناشئة ومؤسسات مستحدثة في إطار الوكالة الوطنية لتشغيل الشباب "أونساج" والوكالة الوطنية للقرض المصغر "أونجام"، والتي سبق لها أن استفادت من عقود مع مؤسسات اتصالات الجزائر.

القراءة من Al Fadjr

شاركنا رأيك

Click me to scroll