هل تتجه الجزائر لمراجعة طريقة دعم أسعار المواد واسعة الاستهلاك؟

هل تتجه الجزائر لمراجعة طريقة دعم أسعار المواد واسعة الاستهلاك؟

Tsa Arabi
هل تتجه الجزائر لمراجعة طريقة دعم أسعار المواد واسعة الاستهلاك؟

مع تراجع مداخيل الجزائر بسبب استمرار هبوط أسعار النفط، وارتفاع قيمة التحويلات الاجتماعية، أصبحت الأنظار تتجه صوب طريقة دعم الدولة لأسعار بعض المواد واسعة الاستهلاك كالحليب والخبز والزيت وغيرها، حيث تتوالى التصريحات والمؤشرات التي تدل على ذهاب الدولة إلى مراجعة هذه الأسعار في السنوات المقبلة

وكان رئيس الفدرالية الجزائرية للمستهلكين زكي حريز كشف أمس الأربعاء، أن وزارة التجارة تبحث حاليا في كيفية تغيير صيغة دعم سعر الخبر بالذهاب الى منح صكوك للعائلات المحتاجة بدل صيغة الدعم المعمول بها حاليا والتي تخفض مستوى التنافسية في السوق وتأثير على الجودة التي تتسبب في تبذير 50 مليون رغيف خبز يوميا في الحاويات، وجاءت تصريحات حريز بعد لقائه بوزير التجارة.

كما أن العديد من المؤشرات تدل على أن الجزائر تتجه صوب مراجعة طريقة دعم الأسعار مع تفاقم الأزمة المالية التي بدأت تزداد حدتها مؤخرا، ومنها تصريح الوزير الاول أحمد أويحيى حين عرض مخطط عمل حكومته حيث قال إن سياسة الدعم ستضل محل ترشيد في المستقبل يعنى أن يتم ذلك بعد تحضير جيد من أجل تفادي المظالم و سوء الفهم. و قال أنه في انتظار اتمام هذا الملف على مستوى الإدارات العمومية ثم المشاورات التي ستجري بشأنه، فان "المساعدات ستضل سارية بالنسبة للمواد الاساسية"، وهو ما يؤكد استمرار سياسة الدعم الحالية سنة 2018 ريثما يتم دراسة سبل تغييرها.

وكان العديد من النواب البرلمانيين والخبراء الاقتصاديين قد طالبوا من الحكومة التفكير في تبني طريقة أخرى في دعم أسعار هذه المواد الاستهلاكية الواسعة، حتى يكون الدعم مباشرة للطبقة التي تستغلها وليس لكل الجزائريين.

ويضاف إلى هذه المطالب أيضا ما خلص إليه البنك العالمي في نشرته الاخبارية الاقتصادية الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، حيث قال إن إصلاحات الجزائر المرتبطة بالدعم تتطلب تسييرا حذرا من أجل الحفاظ على المكاسب في مجال الحد من الفقر.

القراءة من المصدر

شارك بتعليقك

Click me to scroll